إسدال الستار على الورشة التدريبية حول السمات الريادية لاخصائي التوجيه المهني بتعليمية ظفار


ولاية صلالة

أسدل الستار يوم أمس على الورشة التدريبية  “مقياس السمات الريادية” والتي ينظمها مركز التوجيه المهني لاخصائي و أخصائيات التوجيه المهني بتعليمية ظفار وذلك على مدى أربعة أيام بمقر كلية العلوم التطبيقية بصلالة. 
وقدم الورشة الاستاذ محمد بن مبارك العجمي المدير العام المساعد لدائرة التوجيه والاستشارات المهنية بالمركز.  وبحضور عامر بن مسلم كشوب رئيس قسم التوجيه المهني بتعليمية ظفار. وتهدف الورشة للتعريف بمقياس السمات الريادية من خلال عمل مقابلة مع مجموعة من الطلبة وتطبيق المقياس بصورته الأولية على العينة الاستطلاعية وتطبيق المقياس على عينة الدراسة (عينة التقنين) وآلية العمل بالمقياس للتحليل الإحصائي الاستكشافي باستخدام برنامج SPSS. ويهدف المقياس إلى تعزيز ثقافة ريادية لدى الطلبة، وتشجعهم على ابتكار أفكار وتحويلها إلى مشاريع توجد فرص عمل لهم ولمجتمعاتهم وللسوق المحلي وتوجيه اهتمامات الطلاب بحيث تكون منسجمة مع الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني، كما يساعد على انتقاء الأفراد للقبول في البرامج التدريبية التي ينفذها المركز الوطني للتوجيه المهني و توفر أداة ذات خصائص سيكومترية جيدة تساعد أخصائي التوجيه المهني في توجيه الطلبة إلى اختيار المسارات الدراسية والمهنية المناسبة لميولهم وخاصة في مجال ريادة الأعمال وتزويد الطالب بنظرة واضحة وشاملة للاختيارات المختلفة في عالمي التعليم والعمل، ومن ثم مساعدتهم للوصول لهذين العالمين بما يتناسب مع ميولهم المهنية وقدراتهم واستعداداتهم الخاصة، ولا يتأتى ذلك إلا من خلال تقنين مجموعة من المقاييس والاختبارات التي تقيس ميولهم وقدراتهم وسماتهم الشخصية. الجدير بالذكر أن فريقا من المركز الوطني للتوجيه المهني قام بإعداد مقياس للسمات الريادية لطلبة الصفوف من الثامن وحتى الثاني عشر بسلطنة عمان، حيث تم تطبيقه على عينة كبيرة من الطلبة بمختلف المحافظات، بهدف الكشف عن الطلبة الذين لديهم سمات ريادية لإشراكهم في البرامج والمشاريع الريادية المنفذة في وزارة التربية والتعليم بشكل عام، والمركز الوطني للتوجيه المهني بشكل خاص.

التعليقات معطلة.